العودة   منتديات فواصل > ::.. أوراق مبعــثرة ..:: >


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-01-2008, 11:00 PM
الصورة الرمزية لزوز وطعم
لزوز وطعم لزوز وطعم غير متصل
ممــــيز فـــواصل
 
تاريخ التسجيل: 23-12-2007
المكان: عالم لا أعلمو نهايته
المشاركات: 313
آخر تواجد: 21-08-2014 03:20 AM
معدل تقييم المستوى: 7
لزوز وطعم is on a distinguished road
102 أطعمة الوقاية .. للسيدات


أطعمة الوقاية .. للسيدات


تبدو بيئتنا ملأى بصنوف من كيميائيات، تحاكى هرمون الأنوثة المعجز "الأستروجين" فى خصائصه الحيوية. ثمة كيميائيات اصطناعية، بهيئة مبيدات حشرية، وقاتلات عشبية، ومنشطات نمو وعقاقير، ونواتج تحلل أوعية بلاستيكية. وكيميائيات أخرى طبيعية، تنطوى عليها العديد من أنواع الفواكه والخضروات والأعشاب الطبية.
مع تنامى معارفنا عن تلكم الاستروجينات البيئية، سيكون بوسعنا الاستزادة من أنواعها عظيمة الفائدة، فضلاً عن تجنب أنواعها المؤذية.

</SPAN>


هرمون معجز .. للإناث : للأنثى - كما هو معروف - مبيضان. والمبيض هو العضو الذى ينتج البويضات التى تلتقى بالحيوان المنوى فتتلقح، فتنتج فى الرحم الجنين. ويقوم المبيض - كذلك - بعمل الغدد التى ليس لها قناة، فينتج نوعين شهرين من الهرمونات الجنسية، أحدهما هو الاستروجين Estrogen، والآخر هو البروجسترون Progesteron.
إن هرمون الاستروجين - على وجه الخصوص - يحتل موقعاً متقدماً فى حياة الأنثى .. فهو الذى يعمل على نمو أعضائها التناسلية نمواً طبيعياً، كما يكسبها مظاهر الأنوثة التى تعرف بالثانوية، من مثل : استدارة الجسم، وضيق الكتفين، واتساع الحوض، ونعومة وليونة الجلد، ورقة الصوت، وانتشار الشحم فى المنكبين، ونعومة الشعر ونموه فى أكثر من موضع.
ومن وظائفه.. تنشيط نمو الرحم، وزيادة الانقسام الخلوى فى بطانية، كما يتولى مهمة إصلاحها من الداخل من بعد الحيض، وتجهيز الرحم لتقبل بويضة أخرى إذا هى جاءت. ومن وظائفه تنشيط الانقسام الخلوى للنسيج الطلائى المبطن للمهبل، والعمل على زيادة تقرنه. ومن وظائفه، المعونة فى نمو قنوات الغدد اللبنية فى الثدى، وتنشيط نمو الأنسجة الضامة والدهنية حول النظام القنوى، على نحو يفضى إلى بروز الصدر وزيادة حجمه. ولأن للاستروجين مستقبلات Receptors فى الهيبوثالاماث، فهو فى الجهاز العصبى المركزى بصورة قوية تنتج الشهيق والرغبة لدى الأنثى، ويظهر السلوك الأنثوى الذى يميزها. تلكم هى بعض الأدوار التى يلعبها الاستروجين على امتداد " الفترة الخصيبة "، ولكن الحال يتبدل حين ينضب المعين ويقل معيار الهرمون فى جسم الأنثى .

حين ينضب المعين : ليس من أحد لا يعرف أن " الفترة الخصيبة " فى حياة الأنثى، تبدأ فى العادة عند سن الخامسة عشرة عاماً، وتمتد فى المتوسط إلى سن الخامسة والأربعين. على امتداد هذه الفترة تتراوح كمية هرمون الاستروجين فى المرأة غير الحامل، ما بين 50، 70 نانوجرام، لكل 100 مللى لتر بلازما. أما الكمية فى المرأة الحامل، فتصل إلى نحو 2 ميكروجرام فى المتوسط.
على أن الحال يتبدل حين تلج الأنثى سن الخامسة والأربعين، إذ يقال عندئذٍ إنها بلغت " سن اليأس " Menopause. ولا مجال لإنكار هذه الحقيقة، ولا مجال للقدح فى هذا الاصطلاح، فهو الأدق، وهو الأعمق، وهو الأوفق.
موضوع جانبى : من آن لآخر تتساءل مسترجلات الشاشة الفضية بحمق ظاهر: من أطلق هذا الاصطلاح الظالم؟ وأنت تسمع وتعجب، فهن لا يدرين أن الذى أطلق هذا الاصطلاح بالغ الدقة، إنما هو الخالق تبارك وتعالى القائل )واللائى يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر ..(1).
وتعود فتقول : إن المرأة حين تلج هذه السن تكون قد نحلت مرحلة جديدة من مراحل حياتها، ألا وهى مرحلة عدم الإنجاب واليأس من حصوله.. وعليها أن تستقبل سنين جديدة من عمرها .. خالية من الإنجاب. فها هى المبايض تتوقف عن إنتاج البويضات، كما يكف عن إفراز الهرمونات. وإذن ينقص فى الجسم معيار هرمون الأنوثة المعجز "الاستروجين". وإنى لأقصد لفظ " معجز " بكل ما يحمله ذلك من معنى .
ألسنا نعرف أن نقص الهرمون يعرض المرأة لعوارض كثيرة مثل الهبات الساخنة Hot Flashes المصحوبة بنوبات تعرق ليلى. فهذا الهرمون الذى يضبط وظيفة جدر الشرايين إذ ينقص معياره فى الجسم، فإن الشرايين تفتح وتغلق بشكل غير طبيعى، مما يجعل المرأة تشكو من حرارة تغلى فى جسدها .
الهبات الساخنة حقيقة وظيفية - كما رأينا - وليست ظاهرة من وحى الخيال. وإن تتبع قياس حرارة رؤوس الأصابع، ليظهر حصول توسع وعائى حقيقى يتبعه تعرق وبرودة. وما من امرأة بلغت سن اليأس إلا وساورتها المخاوف من هذا الهبو المحرق نفسياً وجسدياً فهو ينبعث أولاً من ثدييها، صاعداً إلى رقبتها، متجمعاً فى وجهها. والأهم من ذلك أنه يكون مصحوباً بعرق غزير، تصفه المرأة " بأنه يشبه ماءً حاراً يصب على رأسها ووجهها". وإن هذه الهبات الساخنة حين تزور المرأة، وهى تغط فى نومها، تجعلها تنهض مذعورة، وقد تولاها ضيق وضجر شديدين.
وهذا كله من فعل الاستروجين الذى نقص معياره فى الأبدان. وكذلك يؤدى نقصه إلى هبوط حالة المرأة النفسية، وإلى انحراف مزاجها العام. ومرد ذلك إلى العلاقة المعروفة بين الاستروجين ومادة الاندورفين Endorphin فى الدماغ. فمن شأن الاستروجين دفع هذه المادة للعمل فى الدماغ، بكفاءة واقتدار، مما يجعل المرأة أقدر على التحكم فى شعورها، والهيمنة على انفعالاتها. ولكن بنقص معيار الاستروجين، يضطرب أداء الاندورفين، وتغدو المرأة متقلبة، حادة المزاج.
ويصاحب نقص الاستروجين ضمور فى بشرة المهبل، ونضوب فى إفرازات غدده المرطبة، فيصير المهبل أكثر جفافاً، وأقل ليونة وقدرة على التمطط. وهذا مما ينقص فى رغبة المرأة الجنسية، كما يجعل جماعها مؤلماً.
ومع نقص الاستروجين.. يضمر الجلد ويرق ويتجعد ويجف، بسبب بطء تكاثر الخلايا فى البشرة المنشئة، وضمور النسيج الضام تحت الجلد.
ومع نقص الاستروجين .. تظهر أعراض غريبة، مثل الخدر فى النهايات، وتنميل الجلد حيث تحس المرأة كأن آلافاً من النمل تزحف على جلدها.
ومع نقص الاستروجين.. تعلو نسبة شحوم الدم، ويزيد معدل الكوليسترول، كما يرتفع الضغط الدموى، ويسرع القلب، وتزداد نسبة الإصابة بأمراض القلب، وتصلب الشرايين إلى أربعة أمثال السيدات اللائى لم يبلغن سن اليأس. ومع نقص الاستروجين.. يضمر النسيج العذى للثدى ويصبح مترهلاً وضامراً.
ويمتد تأثير نقص الهرمون إلى عواقب وخيمة فى معظم الأحيان، مثل مرض هشاشة (ترقق، وهن، تخلخل) العظام Osteoporosis، الذى يظهر فى شكل آلام حادة فى المفاصل والعظام، ويمتد إلى كثرة الإصابة بالكسور.
إن العظم ينمو ابتداء من سن الطفولة، وحتى فترة ما بين الـ 25-35 عاماً، فيكون فى أقوى وأسلم حال، وبعد الخامسة والثلاثين يبدأ بخسارة بنسبة من الكالسيوم الذى يمنحه الكثافة والقوة. فيما قبل الوصول إلى سن اليأس، تفقد الأنثى نحو 0.5% من العظم فى العام، وتفقد فى سن اليأس نسبة أكبر (1.5-3.0%). والواقع أن نقص الاستروجين.. يعجل بفقدان عنصر الكالسيوم من العظم، كما يقلص من قدرته على تصنيع الخلايا والأنسجة، فيغدو ضعيفاً رقيقاً، سهل الكسر.


الاستروجين .. مهتماً : أعتبر الاستروجين .. هرمون الأنوثة الجميل - لفترة طويلة - مؤشراً للتنبؤ بكمال أنوثة المرأة، وعنواناً على الحيوية والدلال. على أننا نعرف الآن، أن المعادلة ليست بهذه البساطة.. فالهرمون يمكن أن يصير متهماً، يتعين وضعه تحت رقابة صارمة. ثمة دلائل تشير إلى زيادة احتمال إصابة المرأة بسرطان الثدىBreast cancer ، وسرطان الرحم Uterine cancer، بازدياد التعرض للاستروجين.
إننا نعرف من زمان طويل أن الجهاز المناعى يلعب دوراً مهماً فى مقاومة السرطان، حين ينتظم فى الأبدان ميزان الهرمونات، لاسيما هرمونات الجنس. ونعرف أن اختلال الميزان الهرمونى، يضعف كثيراً من قوى المناعة، ويحض على تنامى الأورام السرطانية، وكذلك فإن فائض الهرمونات يمكن أن يؤثر سلبياً فى انتظام آلية الانقسام الخلوى، مما يدفع إلى التكاثر العشوائى.

إن السرطان القائد لدى نساء العالم كله، هو سرطان الثدى، وهو ملف مفتوح تتصدر إحدى صفحاته عبارة تقول : " التعرض الزائد والمديد لهرمون الاستروجين ".
وهكذا، فإن الطمث المبكر، وسن اليأس المتأخر، والحمل فى سن متأخرة، وانعدام الحمل مطلقاً، وانعدام إرضاع الوليد من الثدى، تعد من بين عوامل الخطورة التى خلايا الثدى أكثر استهدافاً للإصابات السرطانية بها. أما التفسير الفسيولوجى لذلك فربما يكمن فى طول فترة وجود وإفراز الاستروجين، مما يطيل من فترة التعرض الكلية لتأثيراته الفسيولوجية الحادة والضاغطة.


بين الطيب والشرير : ينبغى علينا أن نعترف، بأن " العلاقة الكئيبة بين أورام الثدى والاستروجين " كانت دوماً موضوعاً رئيسياً لانشغال بال العلماء ! - ربما أكثر من أية علاقة أخرى.
ثمة أسباب عديدة لذلك، ليس أقلها تلويث سمعة هرمون الأنوثة الطاغية والجمال الفتان. وعلى مدى سنوات من التوغل فى مجاهل الخلايا الثديية الثائرة، بدأت تنكشف أسرار العلاقة الشائنة. فالواقع أن قدراً من هرمون الاستراديول Estradiol، وهو الشكل الرئيسى النشط للاستروجين يكون قادراً على التأثير فسيولوجيا فى الخلايا الطلائية التى تبطن قنوات الغدد اللبنية فى الأثداء.
إن التأثير يحدث عبر الارتباط بجزيئات بروتينية بالخلية تعمل كمستقبلات للاستروجين، وإذ ذاك تتولد جزيئات معقدة تتألف من الاستراديول والمستقبلات بوسعها مهاجمة الحمض النووى (الدنا)، ودفع جيناته المتحكمة فى آلية الانقسام كى، تعمل بلا هوادة وبغير انقطاع، نتيجة لذلك تفلت بعض الخلايا من قبضة السيطرة وتبدأ تتكاثر بعشوائية وفوضاوية زائدة. لقد أصاب الشذوذ جزيئات الدنا، وهذا يفسر النمو المستمر للأورام الغادرة .
شئ مشابه قد يضاعف من فرصة سيناريو السرطنة حين يستقلب هرمون الاستراديول فبعد فترة وجيزة من إفرازه بالأبدان تبدأ انزيمات خلوية معينة بإحداث تغيير فى موضع مجموعة الأيدروكسيل (-OH) بعدد وافر من جزيئات فيتولد مركبان جديدان لا يفترقان تركيبياً سوى فى موضع هذه المجموعة، يدعى أولهما (16 - ألفا - هيدروكسى استرون) 16-alpha -hydroxyestrone، ويسمى الآخر (2 - هيدروكسى استرون)2 - hydroxyestrone .
ولا يظنن أحد أن الخلية تنتج كلا المركبين معاً فى اللحظة نفسها، أو أنهما ينتجان فى الخلية بمقادير متكافئة كلا، فإن أحدهما ينتج دوماً بمقادير أكبر من صاحبة، وإن عوامل كثير هى التى تحدد ذلك.
على أن المهم هو أن المركبين يبدوان متعارضين بشدة فى آلية عملهما، وفى تأثيرهما الفسيولوجى. ثمة دلائل تشير إلى أن العوامل التى تدفع باتجاه استقلاب الاستراديول إلى المركب(16-ألفا)، وهى عوامل محرضة على توليد سرطان الثدى. فهذا المركب ينشط بقوة تفاعلات الجزيئات المعقدة مع جينات الانقسام الخلوى. فى حين تتدنى بشدة قدرة المركب (2- هيدروكسى استرون)، على إحداث أى تنشيط. لعل هذه الطبيعة المزدوجة تستدعى من ذاكرتنا طبيعة الكوليسترول أعنى صورة الكوليسترول الطيب (الليبوبروتينات عالية الكثافة HDL -)، والكوليسترول الشرير (الليبوبروتينات منخفضة الكثافة - LDL) .
وهكذا تم اكتشاف وجهى هرمون الاستروجين : " دكتور جيكيل " و " مستر هايد "، بحيث يمكن أن يظهر الهرمون بالوجه الذى تقتضيه الظروف السائدة ولربما كان وجود الاستروجينات البيئية من بين عناصر الظروف الفاعلة .


للاستروجين أشباه بيئية : لنلق الآن نظرة عن كثب على الخصائص الكيميائية للاستروجين الذى يتخلق فى الأبدان : إن هذا الهرمون يتخذ ثلاثة أشكال هى الاستراديول Estradiol والاسترون Estrone، والاستريول Estriol فالمبيض هو الذى ينتج الاستراديول والاسترون فى حين ينتج هرمون الاستريول عن هدم كلا من الاستراديول والاسترون. وفى الحوامل من النساء تزيد مصادر هذا الهرمون حين تنتج المشيمة مقادير إضافية منه.
ففى فترة الحمل ترتفع معدلات إنتاج الاستروجين، كما يتضاعف مستوى الاستروجينات كثيراً فى بلازما الدم. وفى أبوال النساء الحوامل يتضاعف الاستريول ألف مرة موازنة بما قبل حصول الحمل.
فلنعد مع ذلك إلى كيمياء المركبات ولنتساءل عن الخصائص الكيميائية المسئولة عن النشاط الاستروجينى Estrogenic activity ؟ لقد أتضح الآن كل شئ : فهذه الأشكال الثلاثة تمتاز بعدة خصائص مهمة، أولها وجود حلقة أروماتية. وثانيها وجود مجموعة أيدروكسيل عند ذرة الكربون رقم 3، وثالثها غياب مجموعة الميثايل عند ذرة الكربون رقم 10 .

وفقاً لنتائج الدراسات الحيوية، فإن الاستراديول هو الصورة النشطة بيولوجياً، يليه الاسترون، ثم الاستريول.. هذا عن الاستروجينات الطبيعية الداخلية التى تفرز من المبيض أو المشيمة وتجول فى أنحاء البدن صباح مساء، ولكن مازال عن الاستروجينات الخارجية التى يقال أن بيئتنا تبدو ملأ بصنوفها، ولماذا هى نشطة استروجينياً على الرغم من أن غالبية العظمى منها لا تصنف لدى الكيميائى مع طائفة الاستيريدات Steroids الحيوية ؟ بإيجاز نقول، بأن نشاطها الاستروجينى يعود إلى وجود الخصائص الثلاثة لديها مجتمعة، أما عن صنوفها فهى متعددة ومتباينة وشائعة فى الحياة العصرية، بصورة توجب التأمل طويلاً وتقليب النظر .

هل تعرف الاستروجينات الاصطناعية ؟ ليس صحيحاً أن العلم شئ استاتيكى، بل إنه فى الحقيقة ديناميكى .. فهو شئ متحرك وهو نشاط متصل. وإن أعظم ما فى كشوف العلم أنك منها تستطيع أن تثب إلى كشوف علمية جديدة. فقد ظل الباحثون زمناً يعتقدون أن عناصر الوراثة وعوامل الخطورة التى توفر فرصة التعرض الزائد والمديد الاستروجينى تقدم تفسيراً معقولاً لتنامى الإصابة بسرطان الثدى. على أن أنباء جديدة وردت من المختبرات كشفت عن عنصر إضافى، ظللنا طويلاً عن أخطاره غافلين. فحين عمد الباحثون إلى عزل عنصر التلوث البيئى عن كافة عوامل الخطورة المعروفة، ظهر متهم جديد يرتدى ثياب الكيميائيات الاصطناعية (التركيبية) Synthetic كيميائيات يصطنعها الإنسان لتمرضه ثم تقتله .

لقد أظهرت الدراسات أن النساء اللاتى تنطوى دماؤهن على مستويات أعلى من الكيميائيات الاصطناعية كانت فرصة إصابتهن بأورام الثدى تعادل 4 أضعاف النساء اللائى تقل لديهن الكيميائيات إلى الحدود الدنيا. إن سر الكيميائيات المتهمة بسيط جداً : أنها تقلد عمل هرمون الاستروجين وتتشبه به ولهذا، فهى حين تستقر فى نفس مستقبلاته الخلوية لا تستطيع المستقبلات إدراك أنها قد احتلت بواسطة مركب زائف. ذلكم يشبه تماماً قفل الباب الذى لا يستطيع التمييز بين المفتاح الأصلى والمفتاح المقلد الذى يحمله اللصوص.
تكمن الخطورة فى الكيميائيات الاصطناعية فى أنها تعمل على تضخيم فعالية الاستروجين على نحو يدفع إلى توليد الأورام. وقد كشف بالفعل عن دور أنواع منها فى تعزيز آلية استقلاب الاستراديول باتجاه إنتاج المزيد من الاستروجين "الشرير" المسمى "16 - ألفا -هيدروكسى استرون". كما كشف عن دور أنواع منها، على تخريب الحامض النووى (الدنا). وبوسع بعض أنواعها الارتباط بمستقبلات الاستروجين، ثم تحريض الجينات التى تحكم الانقسام على العمل باستمرار حتى تتضاعف الخلايا على هواها بلا ضابط أو رابط.
حقاً .. أنها عصبة غادرة خطرة فهى وإن كانت تلج الأبدان بمقادير متدنية غير أنها تبقى فى الأعضاء والأنسجة تتراكم لعقود عدة. وهى واسعة الانتشار فى حياتنا المعاصرة فقد توجد فى مبيدات حشرية، ومبيدات عشبية أو فى أنواع من مستحضرات التجميل ومساحيق الغسيل أو فى صنوف من المنشطات الكيميائية والأدوية أو حتى فى خامات الأوعية البلاستيكية .

مبيد حشرى استروجينى :
</SPAN></SPAN>
لقد بات من مسلمات العلم اليوم أن رش المبيدات الحشرية الكلورونية Organochlorines، فى الحقول والحدائق والمنازل ومخازن الحبوب والأخشاب، أو على المسطحات المائية أو يعد مصدراً أساسياً للعديد من الاستروجينات البيئية المدمرة. فهذه المبيدات هى اليوم المتهم الأول فى قضية الاختلال الهرمونى بوصفها عاملاً مولداً لأورام الأثداء. تكمن السخرية حقاً فى أن العلماء كانوا يستهدفون فى بداية تجاربهم إثبات انعدام وجود علاقة بين الاستروجين والمبيدات. ولكم كانت دهشتهم حين توصلوا إلى اثبات حقيقة مغايرة. وتكمن الخطورة فى أن المبيدات تنتشر اليوم فى كافة الأنحاء مع دورة الماء وفى الهواء. فما يحلق منها فى الهواء تغسله مياه الأمطار، ثم تلقى به فى البحار. وما يصل منها إلى التربة الزراعية سرعان ما يتسرب إلى المياه الجوفية، وقد تغسله مياه الأمطار حاملة إياه إلى البحار.

ويضاعف من خطورتها.. أنها عظيمة الثبات يمكن أن تبقى فى البيئة دون أن تنحل زمناً مديداً يتراوح بين عدة أشهر وعدة سنوات. وفوق ذلك فهى دائمة التراكم على طول السلسلة الغذائية Food chain، فكل خطوة من خطوات السلسلة تؤدى إلى تركيز المبيد بصورة أكبر فهى تنتقل من الكائنات البسيطة إلى الأسماك، ومنها إلى الطيور البحرية والثدييات حتى يبلغ التركيز أقصاه فى جسم الحيوان الذى يقع فى نهاية السلسلة وفى الختام يصل إلى الإنسان .

ونظراً لقدرتها الفائقة على الذوبان فى الدهون فإنها تتراكم فى الأنسجة الدهنية، وفى الأعضاء الأغنى بالدهنيات مثل الكلى والكبد والطحال والغدة الجاركلوية، كما تتراكم فى دهن الحليب .
إن مركب " د.د.ت " DDT، هو أكثر مبيدات هذه المجموعة شهرة وأوسعها انتشاراً حتى الآن، على الرغم من منع استعماله فى الولايات المتحدة منذ عام 1972. غير أنه مازال مستعملاً فى العديد من الدول النامية وبخاصة فى مكافحة الملاريا والتيفوس. ولا ريب أن من أولى التجارب التى أجريت لكشف علاقة هرمون الاستروجين بالمبيدات هى التجارب التى أجريت على هذا المبيد بإيجاز نقول بأن الـ DDT يتحول بالجسم إلى مركب " داى كلور إثيلين " (DDT)، والذى يماثل فى تركيبه الكيميائى وخواصه هرمون الاستروجين .

وعلى مدى سنوات تضافرت نتائج التحاليل المختبرية ونتائج الدراسات الباثولوجية فى التوكيد على تورط مركب DDE فى حوادث الشغب التى تتفجر بين الجماهير الخلوية بالأثداء. ففى عينات مصلية أخذت من مريضات بهذا الداء، عثر المحللون على مستويات فائقة من DDE. وهذه نتيجة لا بأس بها من حيث هى مجرد بداية أعنى أن يتقدم المحللون خطوة أكبر فيفحصوا قطعاً من ورم خبيث (ورم لحمى مزال من مريضات) باحثين عن DDE البغيض. ولقد فعلوا ذلك مرات كثيرة على مدى سنوات وفى كل مرة كانوا يعثرون على مقادير فائقة.

وثمة مبيد آخر كشف مؤخراً عن نشاطه الاستروجينى، هو " ميثوكسى كلور " Methoxychlor. وقد لا يبدو ذلك مستغرباً بحسبانه من عائلة DDT المقربين على أن سميته تبلغ نحو 25% من سمية DDT. والأعراض التسمم هى نفسها أعراض التسمم العامة للمركبات الكلورينية .

ونضيف إلى قائمة الاستروجينات الاصطناعية مبيد " كلوردان " Chlordane، الأعظم فعالية فى مكافحة النمل والنمل الأبيض، والذى يستخدم أيضاً كمبيد للتربة، وهو يمتاز - إضافة إلى نشاطه الاستروجينى - بدرجة ثبات عالية جداً، وقدرة على التراكم فى النظم الحيوية بصورة كبيرة فى دهون الحيوانات كما يفرز فى الحليب.

وثمة مبيد استروجينى مازال يستعمل حتى الآن على نطاق واسع فى مصايد النمل والصراصير يدعى " الكيبون " Kepone، أو الكلورديكون. لقد تأكدت قدرته على إحداث تشوهات خلقية بالجنين Teratogenicity، والتسبب أيضاً بحدوث السرطان .

مبيدات عشبية استروجينية :
المبيدات العشبية هى مواد تطلق على الحشائش الضارة بالمحاصيل فتوقف نموها وتعطل تكاثرها وتؤدى إلى ذبولها وموتها دون أن تؤثر على النباتات الأخرى المجاورة . فهى ذات فائدة اقتصادية ولكن بقاءها طويلاً فى التربة يؤدى إلى انتقال جزء منها إلى مياه شبكة الرى وتلويثها بمركبات سامة للبيئة وللأحياء عامة.
ومن أشهر هذه المبيدات وأوسعها انتشاراً مبيد " أترازين " Atrazine. وهو مبيد استروجينى يمكن أن يلوث المياه الجوفية على وجه الخصوص. وقد ظهر تأثيره الهرمونى حين حقن فى حيوانات تجريبية، فظهرت عليها دلائل الإصابة السرطانية فى الأثداء.

ولا يفوتنا أن نذكر أن مادة الدايوكسين Dioxin، التى تتولد كمنتج ثانوى - أثناء تصنيع المبيد العشبى (2,4,5-T) هى من الاستروجينات الاصطناعية المؤذية وهى تصنف ضمن قائمة المواد المسرطنة، بسبب تأثيرها المباشر فى جزئ الدنا حيث تقوم بفتح جدائل الجزئ وتحول دون التحامها مرة ثانية. وقد تبين أن إطعام فئران مختبرية بوجبات تحتوى على تركيزات تتراوح بين خمسة أجزاء فى التريليون وخمسة أجزاء فى البليون يكفى لإصابتها بورم سرطانى .

استروجينات من البلاستيكات :
كشفت بحوث أجريت مؤخراً عن مركبات بلاستيكية تتصف بتأثير استروجينى قوى، وهى تتضمن مادة كيميائية تدعى " البيسفينول A "، ومادة " النونيلفينول ". والمادتان لهما نشاط قوى يشبه نشاط هرمون الاستراديول. ومثلما هو الحال مع كثير من كشوف العلم، سنجد أن هذا الكشف اجتاز، وهو فى طريقة للظهور دروباً وعرة وطرقاً غير معبدة. ففى أواخر السبعينيات من القرن العشرين فاجأ " فيدمان " وزملائه فى كلية الطب بجامعة ستانفورد المجتمع العلمى بنبأ غريب مفاده أنهم لاحظوا أن خلاصة خميرة الخباز

" سكاروميسيس سيرفيسياى " Saccharomyces cerevisiae، تتصف بنشاط قوى يشبه نشاط هرمون الاستراديول الذى تفرزه حويصلات جراف الموجودة بمبايض إناث الحيوانات الثديية، ومبايض النساء.

على أن المهم هو أن تجاربهم المختبرية أكدت على قدرة خلاصة الخميرة على احتلال مواقع هرمون الاسترديول فى خلايا الثدى السرطانية. وحين بحثوا تأثيرها على رحم الفئران ظهر أن حقن الإناث غير البالغة باستروجينات الخلاصة يحفز على زيادة وزن الرحم ويضاعف من عدد مستقبلات هرمون البروجسترون فى خلاياه.
ماذا ؟ أيوجد حقاً بالخميرة استروجينات ؟ وإذا صح هذا فما حاجة الخميرة إلى الهرمونات ؟
ها هنا تكمن قوة العلم الذى لا يعترف بالحلول النهائية، أو بالكشوف غير المنطقية: فكل كشف جديد ليس إلا خطوة على الطريق. فبعد أن اكتشف الباحثون هذه الظاهرة المحيرة، عن لهم سؤال آخر، هو أيمكن لخلايا الخميرة أن تنتج الهرمون نفسه إذا وضعت فى ظروف نمو مغايرة ؟ كان الباحثون فى مختبرهم يعمدون إلى تنمية الخلايا فى أوعية بلاستيكية مصنوعة من لدين " البولى كربونات " Polycarbonate.

وإذن فقد عزموا على تنميتها فى أوعية غير بلاستيكية، وعبثاً حاولوا العثور على أى أثر لمواد استروجينية فى النموات الجديدة، ولكنهم لم يعثروا على شئ .. هل أرى ابتسامة ؟
معك الحق كل الحق، فبعد سنوات من العمل والتجريب اكتشفوا فى عام 1990، أن الخميرة لا تصنع الاستروجين وأن الخلاصة الاستروجينية لم تكن سوى مادة كيميائية تدعى " البيسفينول A "، نتجت عن تحلل لدين البولى كربونات أثناء تنمية الخميرة فى أوعيته . المتهم إذن هو الوعاء البلاستيكى.

وثمة ظاهرة أخرى تطابق هذه، رصدها العلماء فى بعض مزارع خلايا الثدى السرطانية. فقد لاحظوا أن الخلايا أظهرت قدرة أوفر على النمو والتضاعف على نحو غير مبرر أو مسبوق ومضوا قدماً باحثين عن تفسير. وفى عام 1992 كشفوا عن حل اللغز فالواقع أنهم كانوا يزرعون الخلايا الورمية فى أوعية بلاستيكية تنطوى على مركب كيميائى يدعى " نونيلفينول ". وهو يضاف إلى البلاستيك لجعله لدناً طيعاً مرناً وقابلاً للتشكيل. على أن الباحثين وجدوا أن المركب يرتشح فى حرارة الغرفة تاركاً المادة البلاستيكية، مختلطاً بمحتويات الوعاء. ومن هنا قاموا بدراسة دوره فى تضاعف خلايا الثدى الورمية، فأظهر نشاطاً استروجينياً ملحوظاً وقدرة غير عادية على التحريض .


عقاقير ومنشطات :
</SPAN>
يقتضينا واجب الصراحة التامة أن نقول أن بعض العقاقير الطبية والمنشطات التى وصفت على مدى عقود للنساء، كما أعطيت للحيوان أثارت وما زالت تثير جدلاً واسعاً بشأن خواصها الاستروجينية القوية ومسئوليتها عن إحداث اضطرابات هرمونية تفضى إلى الإصابة بالسرطان .
ولنأخذ الهرمون الاستروجينى الاصطناعى، وغير الاستيرويدى Nonsteroid، المعروف بثنائى إيثايل استلبسترول (Diethylstilbestrol , DES)، كمثال .. فهذا الهرمون استعمل على نطاق واسع فى الولايات المتحدة منذ عام 1940، كدواء لملايين النساء. إن بوسع الهرمون منع اجهاض الراغبات فى الإنجاب من خلال قدرته على حث المشيمة لتفرز مقادير من هرمونى الاستروجين والبروجسترون تكفى لتوطيد وتثبيت الحمل المرغوب. فيما بعد اكتشف الباحثون أن العقار لم يكن مأموناً فقد ظهرت له أضرار محققة تتهدد صحة المواليد تتمثل فى ظهور عيوب من مثل : انشقاق سقف الحلق، واضطرابات فى أجهزة تناسل المواليد الذكور، واضطرابات أشد لدى المواليد الإناث. لقد استدعى انتباه الأطباء الأمريكيين حدوث زيادة ملحوظة فى سرطان المهبل لدى الفتيات الصغيرات. وبعد دراسة معمقة استبان أن أمهاتهن عولجن أثناء حملهن بعقار DES، وبتكرار فحص الفتيات اتضح انهن يعانين من تغيرات فى عنق الرحم وسرطان عنق الرحم وتشوهات والتصاقات رحمية تعرف الآن بمتلازمة DES. ولأجل ذلك صدر فى عام 1971 قانون فيدرالى يحظر استعمال العقار لمداواة النساء .

على أن مربى الحيوان كانوا لاحظوا أن إعطاء العقار للحيوان يحسن كثيراً من جودة اللحم الناتج، ويكسبه صفات مرغوبة لدى الآكلين. وهذا بالطبع غير الهدف الأكبر الذى يتمثل فى زيادة معدل النمو، وتحقيق طفرة فى كمية اللحم ففى تجارب أجريت على الماشية المعاملة بالعقار، تبين حدوث زيادة فى معدلات النمو وصلت إلى 10-25%، كما زادت كمية اللحم بنسبة 10-20%، وانخفضت كمية الدهن المختزن بنسبة 6-25% . والحق أن معظم هذه التأثيرات تعود إلى قدرة العقار الاستروجينى على زيادة معدل استفادة الحيوان من العليقة وعلى احتجاز الماء بالأنسجة كثيراً.
من الناحية العملية.. قد يعطى العقار فى صورة أقراص بعد خلطها بالعليقة أو يعطى فى صورة حقن تؤخذ تحت الجلد، أو على هيئة حبيبات دقيقة (كبسولات) تزرع تحت جلد الرقبة. وتدل الخبرة العملية على قيام البعض بإضافة العقار إلى عليقة أبقار التسمين فى حدود 10 ملليجرام/رأس، فى حين يضاف إلى علائق الأغنام بواقع 2-4 ملليجرام/رأس، وفى الدواجن يضاف إلى العلائق فى الأسابيع الأخيرة من دورة التسمين بواقع 20-70 جرام/طن. وقد يحقن تحت جلد الرقبة بتركيز يصل إلى15-30 ملليجرام/طائر.
وهكذا، على مدى سنوات طوال فعل المربون ذلك فى كافة الأنحاء ومازال بعضهم مقيماً على فعلته سادراً فى غية غير عابئ بما صنعت يداه. حين تسأله عن فعلته، ينكرويزمجر مدعياً أن ثمة مؤامرة تحاك ضد ثروته، وأن إشاعات مغرضة تبغى التوهين من انجازاته (الرائعة !!) فى إنما الثروة الحيوانية ومضاعفة الإنتاج، وحين تحاصره بنتائج التحليلات المختبرية التى أجريت هنا وهناك، تجده يزعم فى استعلاء أن عقار DES الاستروجينى ينهدم سريعاً فى أبدان الحيوانات، وما يتخلف منه فى اللحم تتكفل حرارة الطهو بالتخلص من آثاره .


أضرار باقية .. باقية :
يدعى البعض أن التوقف عن إعطاء الماشية عقار DES قبل الذبح بفترة تتراوح بين شهر وشهرين يعد كافياً لتطهير اللحم تماماً من آثاره الاستروجينية البغيضة .. فما هى حدود الصحة فى هذا الإدعاء ؟

استناداً
__________________




نقل فؤادك حيث شئت من الهوى ما الحب إلا للحبيب الأول
كم منزلٍ فى الأرض يألفه الفتى وحنينه أبداً لأولِ منزلِ

التعديل الأخير تم بواسطة أبو سلمان ; 13-01-2008 الساعة 12:38 AM
رد مع اقتباس
قديم 13-01-2008, 12:43 AM   #2
أبو سلمان
مــشرف فــواصل طبية
 
الصورة الرمزية أبو سلمان
 
تاريخ التسجيل: 07-09-2006
المكان: الرياض
المشاركات: 1,584
آخر تواجد: 13-11-2011 07:21 AM
معدل تقييم المستوى: 105
أبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond reputeأبو سلمان has a reputation beyond repute
رد : أطعمة الوقاية .. للسيدات

لزوز

أشكرك على طرح هذه المعلومات القيمة التي اتمنى ان يستفيد منه الجميع

وفي انتظار جديدك القادم

وتقبل تحيتي ،،
__________________
د. ناصر العتيبي
مدرب إكلينيكي معتمد ومدرب إنعاش قلبي رئوي
في وزارة الصحة

clinical and B.L.S instructor
*********************************************************
ً




منتديات فواصل نحو رقي يصافح المجد
أبو سلمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-01-2008, 04:00 PM   #3
أم حاتم
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية أم حاتم
 
تاريخ التسجيل: 23-07-2007
المكان: الريــــاض
المشاركات: 444
آخر تواجد: 07-08-2009 11:25 PM
معدل تقييم المستوى: 8
أم حاتم is on a distinguished road
رد : أطعمة الوقاية .. للسيدات


الشكر الجزيل أخوووي لزوز وطعم على هذي المشاركة الجميلة والثرية بالمعلومااات القيمة .............


الله يقويك .............
__________________
مدربة إنعاش قلبي رئوي أساسي

مدربة إنعاش قلبي متــــــــقـــــــدم
أم حاتم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-01-2008, 10:15 PM   #4
لزوز وطعم
ممــــيز فـــواصل
 
الصورة الرمزية لزوز وطعم
 
تاريخ التسجيل: 23-12-2007
المكان: عالم لا أعلمو نهايته
المشاركات: 313
آخر تواجد: 21-08-2014 03:20 AM
معدل تقييم المستوى: 7
لزوز وطعم is on a distinguished road
رد : أطعمة الوقاية .. للسيدات

أبوووووووو سلمان يسلمووووووو علي مرورك
لزوز وطعم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-01-2008, 10:16 PM   #5
لزوز وطعم
ممــــيز فـــواصل
 
الصورة الرمزية لزوز وطعم
 
تاريخ التسجيل: 23-12-2007
المكان: عالم لا أعلمو نهايته
المشاركات: 313
آخر تواجد: 21-08-2014 03:20 AM
معدل تقييم المستوى: 7
لزوز وطعم is on a distinguished road
رد : أطعمة الوقاية .. للسيدات

أم حاتم يسلمووووووووووووووو علي مرورك
لزوز وطعم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
منتجات هذا المنتدى مطوّرة بعناية من قبل دكتور المنتديات.
جميع الحقوق والتصميم محفوظة لمنتديات فواصل 1427 - 2006
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151